نادى الصيد المصرى




أخبار الرياضة

فضلاً اجعل مجلد الكاش قابل للكتابة

روابط مهمة

Facebook Twitter Youtube
لتصلك أحدث أخبار النادى سجل ...
الرئيسية عن النادى ... تاريخ النادي
شارك أصدقاءك على الفيسبوك
المرحلة الأولى - المرحلة التأسيسية
طباعة

كانت المرحلة الأولي في حياة نادي الصيد والتي ناهز مدها أربعة عشر عاما من 1939 – 1952 مرحلة تأسيسية حافلة بجلائل الأعمال أرسيت خلالها معظم مقومات النادي الأساسية، من وضع قانون النادي ولوائحه الداخلية واستقرار فروعه التى أنشئت في ثلاث محافظات إضافة إلى فرع الخرطوم، ومن تدبير للتمويل اللازم لتملك أرض النادي وتنفيذ للمشروعات الرئيسية التى أقيمت بالدقى وفروع النادي بالمحافظات، وتوفير ميادين الرماية الحديثة لكل من الخرطوش والرصاص وبرك صيد الطيور واستراحات صيد الأسماك، فضلا عن قيام حياة اجتماعية ورياضية حافلة في رحاب مدرسة الرماية التي أقيمت على ميادينها آنذاك جميع مباريات مصر، كما وضعت في خلال هذه المرحلة أيضا البنات الأولي في ترسيخ اسم نادي الصيد في محافل الرماية الدولية وبدء بزوغ نجوم عامليين من أبطال النادي في الرماية.
هذا وقد تعاقب علي رئاسة مجلس إدارة النادي في خلال هذه المرحلة:
وكان أهم أنجازات هذه المرحلة:
-    حيازة أرض النادي في عام 1939 لمساحة 55 فدان بالإيجار الإسمي، ثم تملكها النادي في عام 1946 بالشراء من الخاصة الملكية بمبلغ 70 ألفا من الجنيهات، ليكون نادي الصيد بالدقي هو النادي الوحيد بين أندية مصر الذي يمتلك أرضه.
-    إقامة مدرج مدرسة الرماية في أواخر عام 1940 الذي أرسي الملك السابق فاروق حجر الأساس في 12/5/1940.
-    إقامة مقر فرع النادي بالإسكندرية بمنطقة لسان السلسلة في عام 1947، ثم مدرسة الرماية بمحرم بك في عام 1949.
-    إقامة المبنى الاجتماعي الحالي خلال الفترة من عام 1949 حتى عام 1952، مع حفر بئر بجواره لإمداد الحدائق المحيطة بما يلزمها من مياه الري.
-    إقامة مبنى مخازن النادي والعيادة الطبية وورشة النجارة في عام 1950.
الرماية بالخرطوش:
-    إنشاء أول ميدان للرماية على الحفرة في عام 1939 مشتملا على ثلاثة ماكينات للأطباق مع قذف الحمام باليد، وكذلك ميدان لحمام العلب وآخر للاسكيت مزود بكشكين يتحركان على قضبان الديكوفيل.
-    إدخال نظام المراهنات في حفلات الرماية في المرحلة الأولى من قيام النادي مع تشجيع ارتياد الجمهور لهذه الحفلات.
-    بدء إقامة أول بطولة لمصر على ميادين النادي، كما أقيمت مسابقات شهرية بين الأعضاء.
-    تشييد برجولتين مفتوحتين في عام 1944 إحداهما على يمين مدرج الرماية والثانية على يساره، ثم جري تحويلهما في عام 1946 إلى برجولتين مغلقتين بإقامة حوائط وسقف لهما.
-    تجديد ميدان الرماية بالاسكيت في عام 1946 بتزويده بماكينات حديثة مستوردة من الولايات المتحدة الأمريكية.
-    تجديد ميدان حمام العلب في عام 1948 بتركيب ست ماكينات أوتوماتيكية مستوردة.
-    إنشاء مخزن كبير للخرطوش في عام 1949، جري فيه تخزين ما يزيد على المليون خرطوشة مستوردة خلال عامي 1950-1951.
الرماية بالرصاص:
إنشاء ثلاثة ميادين للرصاص في عام 1948 تمتد بعرض النادي من جهته البحرية من شرقه حتى غربة في مكان حديقة العائلات الحالية، فكانت أول ميادين للرماية بالرصاص في الشرق الأوسط تتوافر فيها اشتراطات الاتحاد الدولي للرماية، مما أسفر عن إدراج الرماية بالرصاص ضمن ألعاب الدورة الأولي لدول حوض البحر الأبيض المتوسط في عام 1951.
الاشتراك في المباريات الدولية للرماية:
-    إشتراك فريق النادي في خمس مباريات دولية وإقليمية للرماية بالخرطوش، كانت أولاها في سان ريمو بإيطاليا في عام 1940، وجاءت الثانية بعدها بثمانى سنوات بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية وأجريت مباراتها في استوكهولم بالسويد في عام 1947، أما المباراة الخامسة فكانت في أوسلو بالنرويج في يوليو 1952 وفي أثنائها قامت ثورة مصر وفريق رماة النادي بالخارج برئاسة النبيل سليمان داود.
-    انضمام النادي إلى عضوية الاتحاد الدولى للرماية في عام 1947 والى عضوية الاتحاد الأمريكي للاسكيت في عام 1951.
نشاط صيد الطيور
وفي خلال هذه المرحلة حاز النادى العديد من مناطق صيد الطيور:
-    بركة كوم اوشيم:
وكانت أولي البرك التى حازها النادي واكتشفها بالطائرة وكيل النادي صالح عنان "باشا" وجري استلامها في عام 1939 وقام بإفتتاحها رسميا الملك السابق فاروق الأول في فبراير 1940، وشهدت هذه البركة عصرا ذهبيا وتمنى كل صياد الفوز بإحدى لبدها، وقام النادي بشراء عشرة أفدنة في عام 1946 بموافقة مجلس الوزراء أقيم على جانب منها استراحة لمبيت الصيادين.
-    برك الصيد بيحيرتي مريوط وادكو:
وجري استئجارها لمدة تسع سنوات بموافقة مجلس الوزراء في ديسمبر 1939، وكان انتقال الأعضاء إليها بمراكب خاصة تسدد عنها رسوم سنوية.
-    بركة التل الكبير:
وتم استئجارها في عام 1939 واستمرت حيازتها حتى عام 1947 بعدها قامت وزارة الأوقاف بتحويلها إلى مشروعات زراعية.
-    بركة سماكين الشرق:
وتم استئجارها خلال الفترة من عام 1940 حتى عام 1947 وهي ذات البركة التى تحتفل فيها حاليا محافظة الشرقية بالمهرجان السنوى لبدء موسم صيد الطيور.
-    بركتا العباسية أ و ب:
وقام النادي بحيازتهما في عام 1946 واستمر الصيد بهما حتى موسم 54/1955 وضمت هاتان البركتان 33 لبدة بالأسمنت المسلح.
نشاط صيد الأسماك:
وفي خلال هذه المرحلة ارتاد أعضاء النادي بحار مصر المختلفة صيدا للأسماك:

-    في منطقة الجميل ببورسعيد:
بتأجير مساحة 178 ألفا من الأمتار المربعة في عام 1939 لمدة تسع سنوات، مع إقامة أكشاك بها لمبيت أعضاء النادي من هواة صيد الأسماك، كما جري حيازة رخص لصيد الأسماك ليلا ونهارا بمنطقة كوبري بوغاز اشتوم الجميل أغني مناطق صيد الأسماك في مصر بالإضافة إلى الصيد بمنطقة الرسوة.
-    في الإسكندرية:
إبتداء من عام 1940 حاز النادي رخصنا للصيد في مناطق الشيرو والطلمبات والكور والعصافرة والسلسلة، وكذلك بوغاز المعدية الغنى بالأسماك، إضافة إلى بعض مناطق بحيرتى إدكو ومريوط وكان الانتقال إليها بمراكب، وأقام النادي أكشاكا للصيادين في منطقتى السلسلة وبوغاز المعدية.
-    وفي عتاقة:
استأجر النادي استراحة في عام 1939 بموافقة مجلس الوزراء، وكانت هذه الإستراحة من دورين وتطل على خليج السويس، وفي عام 1957 أخليت هذه الإستراحة بحكم قضائي.
-    منطقة أبو الدرج بخليج السويس:
وتبعد 85 كيلو مترا جنوب السويس، وجري استئجارها إبتداء من عام 1951 ولكن تشييد استراحة بها تعطل لبعد المنطقة، ثم جري التخلى عنها في عام 1967 لوقوعها في منطقة عسكرية.
-    النشاطات الرياضية:
وكان الاهتمام بالنشاطات الرياضية خلال هذه المرحلة قاصرا على نشاط الرماية والصيد وحده، باستثناء ملعب وحيد للتنس جري إنشاؤه في أبريل 1947 ثم أزيل في عام 1954 عند رصف الطريق الرئيسي المزدوج بين البوابة القبلية والبوابة البحرية.
-    حدائق النادي:
لم تكن أرض النادي في بادئ الأمر سوي أرضا زراعية مزروعة بالمحاصيل العادية في مساحة 55 فدانا يحف بها من الناحية الشرقية ترعة مائية، وجري الآتي في شانها:
•    تأجير مساحة 44 فدانا من هذه المساحة إبتداء من عام 1939 إلى كل من وزارة الزراعة وأحد زارعى الزهور، وذلك باستثناء حرم مدرسة الرماية.
•     قيام النادي بعد ردم الترعة المجاورة بحفر البئر الأول في عام 1950 بجوار المسجد الحالى لتوفير مصدر لمياه الري.
•    ثم أقيم في عام 1951 خزان للمياه مجاور لهذا البئر سعته 60مترا مكعبا، ضمانا لانسياب المياه إلى أرض النادي.
•    إنشاء حديقة التراس في عام 1951 قبيل اكتمال المبنى الاجتماعي الحالي وافتتاحه في عام 1952.
فروع النادي:
وقامت فروع النادي في فترة معاصرة ومتزامنة مع قيام النادي، إذ تضمنت اللائحة التمهيدية الأولي للنادي الصادرة في ديسمبر عام 1939 تقسيم القطر المصري إلى مناطق يدير كل منها لجنة تنفيذية او هيئة مركزية يعين مجلس إدارة النادي أعضاءها ، ولهذه اللجنة الحق في تشكيل لجان النشاط الفرعية.
-    فرع الإسكندرية:
ففي سبتمبر 1939 أنشئ فرع الإسكندرية وكان يضم 79 عضوا مؤسسا معظمهم من الأجانب، ويشكل مجلس إدارة النادي أول لجنة تنفيذية لهذا الفرع في ديسمبر من نفس العام برئاسة حسين صبري "باشا". واستأجبر الفرع مقرا له كان في بادئ الأمر بالعمارة رقم 20 بشارع الإسكندر الأكبر ثم بعدها في بناية هيكل بشارع سعيد الأول، وحصل النادي في يونيو عام 1946 على ترخيص مؤقت باشغال مساحة 9817مترا مربعا في امتداد السلسلة شيد عليها مقرا للنادي أقيمت بميادينه حفلات المراهنات على الرماية بالأطباق صيفا، وفي عام 1949 اكتمل إنشاء مدرسة الرماية بمحرم بك لتضم مبان خشبية وميادين للحمام والأطباق وصوبات لتخزين الحمام.
-    فرع الخرطوم:
أنشئ في مايو 1940 بعد أنضم 23 عضوا مؤسسا، وشكلت لجنته التنفيذية برئاسة المهندس محمد علي الألفي "بك" مفتش عام الري المصري بالخرطوم، واعتبر هذا الفرع مركز إعداد وتجهيز لصيد الحيوانات الكاسرة في غابات السودان والهند، واتخذ الفرع مقرا له النادي المصري بالخرطوم.
-     فرع بورسعيد:
وأنشئ في عام 1942 وشكلت هيئته التنفيذية برئاسة عباس سيد احمد "بك"
-    أما فرع المنيا:
فقد أنشئ في عام 1940 وأسندت رئاسة لجنته التنفيذية إلى السيد/ رؤوف شادي، وقام بافتتاحه النبيل سليمان داود رئيس النادي في أكتوبر 1950.

شعار النادي:
وقام بتصميمه في عام 1939 مسيو "جون جوروسكوفيتش" وشارك به في ذات العام في أحد المعارض الأوروبية فائزا بالجائزة الأولي، ويتمثل شعار النادي في:
-    رأس ماعز جبلى "ايبكس" بين البندقية والسنارة المتقاطعتين، وفي أعلاها التاج الملكى ثم حل محله بعد الثورة النسر فصقر قريش.
-    وفي ذات العام كان هذا الشعار هو أساس تصميم علم النادي وشارته.
 

أضف تعليق