نادى الصيد المصرى




أخبار الرياضة

فضلاً اجعل مجلد الكاش قابل للكتابة

روابط مهمة

Facebook Twitter Youtube
لتصلك أحدث أخبار النادى سجل ...
الرئيسية عن النادى ... تاريخ النادي
شارك أصدقاءك على الفيسبوك
المرحلة الثانيــــــة - مرحلة التوســــع الرياضـــي
طباعة
وامتدت مرحلة التوســــع الرياضـــيفترة تسعة عشر عاما من 1952حتى1971 لتشهد هي الأخرى عصراً خصيباً رياضياً واجتماعياً، إذ تعددت فيها النشاطات الرياضية واتسعت قاعدتها بإقامة حمام للسباحة وأنثى عشر ملعبا، كما جرى في خلالها تحديث ميادين الرماية وإعداد النادي الإعداد المناسب لاستقبال الرماة العالميين الذين شاركوا في بطولة العالم وبطولة أوروبا التي أقيمت على ميادين النادي في يناير 1955، فضلا عن اشتراك فرق الرماية في العديد من المباريات الدولية وتحقيقها لانتصارات كبيرة عززت سمعة مصر في مجالات الرماية العالمية، أما الحياة الاجتماعية بالنادي فقد استمر انتعاشها بعد أن أنتقلت ساحتها من مدرسة الرماية إلى المبنى الاجتماعي الجديد بعد افتتاحه واكتساب مطاعمه لشهرة متميزة خلال هذه المرحلة لا زال حديثها يتردد حتى وقتنا الحاضر.
ولم يعكر صفو هذه المرحلة سوى الأزمة المالية الحادة التي واجهت النادي في بدايتها أي في أواخر عام 1952، ثم انفصال فرع الإسكندرية عن المركز الرئيسي بالدقي في عام 1961 عندما بدا للقائمين على الفرع أنهم قادرون على تسييره ذاتياً.
ولقد تعاقب على رئاسة مجلس إدارة النادي إبان هذه المرحلة:
المهندس مصطفى فتحي (18 يونيو 1953- مايو 1968).
الدكتور حسن الشريف (مايو 1968-  يونيو 1971).
ومن الإنجازات الهامة التي تحققت خلال هذه المرحلة:
-    قيام الرئيس محمد نجيب رئيس الجمهورية بإفتتاح المبنى الاجتماعي الجديد في 25 أكتوبر 1952.
-    قيام النادي في أواخر عام 1952 بسداد 64 ألفا من الجنيهات، وهي تمثل التزامات النادي المالية قبل مصلحة الضرائب كضرائب متأخرة وكذلك بقية مستحقات مقاول تشييد المبنى الاجتماعي الحالي ومورد الأثاث، وتكاد هذه المديونات أن تتماثل قيمتها مع قيمة شراء أرض النادي التي جرى تسديدها على خمس سنوات.
-    إنشاء استراحة مرسى علم بالجهود الذاتية في عام 1954 لتكون مركزاً لصيد الأسماك الكبيرة بالبحر الأحمر، ويبعد مقر هذه الاستراحة عن القاهرة بمسافة 800 كيلو متراً.
-    رصف طرق النادي وإنارتها في عام 1954 مع ازدواج الطريق الرئيسي.
-    إحاطة النادي بالأسوار المبنية أو الحديدية، فأقيم السور البحري في عام 1956، والسور الشرقي في عام 1957، والسور الغربي في عام 1959، أما السور الحديدي بالجهة القبلية فتمت إقامته في عام 1966.
-    إقامة حمام كبير للسباحة وآخر صغير للأطفال في عام 1959، وكان ملحقاً بالحمام الكبير منصة للقفز، كما حفر بجوار مبنى الحمام بئر لتزويد الحمام بالمياه.
-    إقامة مقر لفرع بورسعيد بمنطقة الرسوة يضم ميادين للرماية.
-    تشييد مبنى الإدارة في عام 1962 وشغله بأقسام النادي الإدارية انتقالاً من مباني مدرسة الرماية.
-    توسيع قاعات الطعام بالمبنى الاجتماعي الحالي في عام 1964.
-    إقامة أول مسجد للنادي في عام 1962.
-    رفع العوائد عن النادي بالقرار رقم 76 لسنة 1961.
الرماية بالخرطوش:
-    توسيع تراس المدرج وغرف السلاح في عام 1954 بعد إزالة المقصورة الملكية التي كانت ملحقة بمدرج الرماية.
-    تطوير ميادين الرماية في 1954 بإقامة حفرتين لرماية الأطباق، وميدان ثان للاسكيت بعد استيراد 40 ماكينة لابورت من فرنسا.
-    إنشاء شبابيك بيع تذاكر المراهنات في عام 1964.
-    إنشاء استراحة الرماة ومكاتب الموظفين في عام 1964 بعد إزالة البرجولا البحرية.
الرماية بالرصاص:
-    إنشاء أربعة ميادين للرصاص في عام 1962 بعد إلغاء ميادين الرصاص الأولى ومن بينها ميدان الـ 300 متر، وذلك توفيراً للجوانب الأمنية بعد أن زادت الكثافة السكانية حول النادي.
مباريات الرماية الدولية:
-    دوي اسم نادي الصيد عالياً خلال هذه المرحلة في مجال الرماية في الداخل والخارج لحصول أبناء النادي على المراكز الأولى في كثير من المباريات الدولية التي شاركو فيها وبلغت 33 مباراة، منها 7 مباريات أقيمت على ميادين النادي في أعوام 1953، 1954، 1955، 1956، 1959، 1962، 1971.
برك صيد الطيور:
-    في خلال هذه المرحلة تم للنادي استئجار سبع برك جديدة، بينما توقف الصيد في ذات الوقت في بركة كوم أوشيم في عام 1967 لوقوعها في منطقة عسكرية وإقامة مطار ملاصق لها أدى على هرب الطيور.
بركة البراني:
-    وتقع في منطقة الفيوم بجوار أهرامات ميدرو، وجرى استئجارها في عام 1953 لمدة عامين فقط، وتركت بعدها لعدم صلاحيتها للصيد.
بركة السلطة:
-    وتقع في منطقة مريوط واستمر إيجارها من عام 1954 حتى عام 1959، وحضر موسم الصيد بها الرماة الأجانب الذين شاركوا في بطولة العامل التي أقيمت على ميادين النادي في يناير عام 1955.

بركة بين المصارف:
-    وتقع أيضا في منطقة مريوط وجرى الصيد بها لفترة قصيرة من عام 1954 حتى عام 1957.
بركة القطا:
-    وجرى استئجارها من عام 1953 حتى عام 1959، ثم توقف الصيد بها لنقص المياه مما أدى إلى جفاف معظم البركة.
بركة دهشور:
-    وكانت قبل إحدى البرك الملكية وناهزت مساحتها 190 فداناً، ونجرى استئجارها في عام 1957 واستمرت حيازتها حتى موسم 58 /1959، بعده خضعت هذه البركة لإشراف القوات المسلحة.
بركة العمياء:
-    وتقع بمنطقة الصالحية في مساحة 1500 فدان استؤجرت في عام 1962، وفي ذات العام تم حفر خليج بطول 4.5 كيلو مترات مع إنشاء فتحة على ترعة البطيخ لتغذية البركة بالمياه، ثم توقف الصيد بها في عام 1967 بسبب ظروف العدوان وإن كان قد استؤنف في عام 1974 مباشرة بعد حرب التحرير.
بركة أكياد:
-    أهم برك صيد الطيور في مصر وتقع بمحافظة الشرقية في مساحة 3100 فداناً بطول 7 كيلو مترات، وبدأ استئجارها في عام 1957 مع شراء ثلاث شاليهات خشبية من السفارة البريطانية الحائز السابق للبركة وأضاف إليها النادي شاليها رابعاً بالشراء في عام 1958، وفي عام 1963 جرى شراء مصرف بالتملك مساحته 15 س و 9 ط مع تركيب طنبور عليه لنزح المياه الآسنة والمالحة بعد انتهاء موسم الصيد، وكان تجديد إيجارها يتم كل ثلاث سنوات.

النشاطات الرياضية:
وأقيم في خلال هذه المرحلة حمام للسباحة واثنا عشر ملعباً رياضياً منها:
-    ست ملاعب رياضية للتنس ثلاثة منها في عام 1953 أزيل إحداها في أثناء رصف الطريق الرئيسي المزدوج في عام 1954، أما الثلاثة ملاعب الأخرى فجرى إنشاؤها في عام 1964، وأحيطت في عام 1970 بأسوار مبنية بديلاً للخشبية.
-    إقامة ملعب في عام 1958 للجولف ما نياتير "الصغير" بجوار المبنى الاجتماعي الحالي شرقاً، ثم أزيل في عام 1972 عند إقامة حديقة الشواية.
-    إنشاء ملعب لكرة القدم في عام 1958.
-    إقامة ملعبين للكروكيه في عام 1958، 1959.
-    إقامة ملعب للجودو في عام 1969.
-    استكمال بقية مقومات حمام السباحة في عام 1970، بتركيب وحدات التكرير والترشيح، وإدخال نظام الغلايات بديلا للبوتاجاز والسخانات الكهربائية، مع توسيع غرف خلع الملابس.
حدائق النادي:
-    إنشاء حديقة الأطفال في عام 1953.
-    امتداد حدائق التراس في عام 1954 من أمام المبنى الاجتماعي الحالي حتى أسوار مدرسة الرماية.
-    حفر البئر الثاني في عام 1956 مجاوراً للمبنى الاجتماعي شرقاً.
-    حفر البئر الثالث في عام 1958 بجوار مبنى حمام السباحة شمالاً.
-    إزالة أشجار الكازوينا المكتظة بالمنطقة الشمالية وبيعها، اكتفاء بما ه موجود منها بجوار الأسوار، لإمكان زراعة المنطقة المجاورة وكان ظل هذه الأشجار وجذورها يحول دون زراعتها.
فروع النادي:
•    فرع الإسكندرية:
-    الافتتاح الرسمي لميدان الرماية بالرصاص في عام 1953 بحضور السيد الرئيس اللواء محمد نجيب رئيس الجمهورية.
-    انفصال هذا الفرع عن النادي الرئيسي في عام 1961 مع تسميته "نادي الصيد المصري بالإسكندرية"، وتعديل اسم النادي الرئيسي إلى "نادي الصيد المصري بالدقي".
•    فرع بورسعيد:
-    وكان يشغل مقراً مؤقتاً وسط المدينة بعمارة ايسترن اكستشينج حتى 1955 ثم بعمارة مساجيري ماريتيم، ثم حاز النادي منطقة الرسوة ببورسعيد بالإيجار الأسمى في عام 1954 فأقام عليها مقراً للفرع وميادين للرماية في عام 1956 تهدمت جزئياً بالعدوان الثلاثي وأعيد ترميمها، وفي عام 1964 انتقلت حفلات الرماية من مقر الفرع بالرسوة إلى كازينو الجزيرة المطل على البحر لصعوبة المواصلات وانسياب روائح البصل من شونة التصدير المجاورة إلى النادي وكان العدوان 1967 آثاره التخريبية على مبنى الفرع.
•    فرع المنيا والخرطوم:
-    توقف نشاط فرع الخرطوم بعد قيام ثورة عام 1952، أما فرع المنيا فتوقف نشاطه نهائياً في عام 1956.


•    الفروع الموسمية:
-    تم افتتاح فرع موسمي للنادي برأس البر في عام 1956 وافتتحه السيد البكباشي حسين الشافعي عضو مجلس قيادة الثورة ونائب رئيس الجمهورية فيما بعد، وذلك أضافة إلى فرع آخر بمصيف جمصة افتتح في أواخر الستينيات.
•    الكتب والخرائط:
-    إصدار كتاب "الصيد عند قدماء المصريين" بكل من اللغتين العربية والإنكليزية وقام بإعادة السيد الدكتور/ عثمان خيرت عضو النادي، وجرى توزيع هذا الكتيب أثناء إقامة بطولة العالم على ميادين النادي في يناير 1955.
-    طباعة خريطة بركة كوم أوشيم بالألوان بمصلحة المساحة في عام 1956.
-    وضع خريطة لمنطقة مرسى علم في عام 1966.
 

التعليقات  

 
#1 More 2011-05-15 12:20
علموا اولادكم السباحه و الرمايه و ركوب الخيل، بجد النادى ده ناقصه بس ركوب الخيل ويبقى رائع

anyhow shooting club is always the best :-)
 

أضف تعليق